أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت الشرطة المحلية أن عشرة مدنيين أفغان بينهم ثلاثة أطفال قتلوا الاثنين في انفجار لغم على طريق في ولاية قندهار جنوب أفغانستان.

وأوضح الجنرال عبد الرازق قائد الشرطة في هذه الولاية التي تعتبر معقلا لتمرد طالبان أن "شاحنة صغيرة مرت ظهرا على لغم في إقليم أرغيستان. وقتل عشرة أشخاص بينهم أربع نساء وثلاثة أطفال".

وأضاف عبد الرازق "قبل ثلاثة أيام قتل أحد أقاربهم وكانوا اليوم في طريقهم لحضور مراسم تشييعه".

وقتل الرجل في ظروف مشابهة عندما مرت دراجته النارية فوق عبوة ناسفة مخبأة على الطريق، بحسب عبد الرازق.

ويعتبر الحادث الانفجار الأسوأ الذي يروح ضحيته مدنيون منذ ديسمبر عند مقتل عشر فتيات في انفجار عرضي للغم مضاد للأفراد في ولاية ننغرهار (شرق).

وولاية قندهار من معاقل حركة طالبان التي تشن تمردا مسلحا ضد السلطة الأفغانية والقوات الدولية التي تدعمها. وتعتبر العبوات اليدوية الصنع السلاح الأكثر استخداما من قبل متمردي طالبان.