أبوظبي - سكاي نيوز عربية

توعدت حركة طالبان أفغانستان السبت بتصعيد مستوى العنف مع إعلانها عن بدء حملة "هجمات الربيع"، وهي الحملة التي تأتي مع نهاية فصل الشتاء وتحسن الطقس بما يساعد في حرية حركة عناصر الحركة.

وجاء إعلان الحركة طالبان في نهاية شهر يعتبر بالفعل أكثر الشهور دموية في أفغانستان خلال العام الجاري، ما يعني أن الأيام المقبلة قد تكون أكثر دموية، حيث أن دفء الطقس يسهل من التنقل والقتال.

وتوعدت قيادة طالبان في بيان لها بالقول "سيتم الاستفادة من كل تكتيك ممكن من أجل اعتقال أو إلحاق خسائر كبيرة للمتجاوزين الأجانب".

وحتى الآن، أخفقت كل الجهود المدعومة أميركياً لمحاولة التوفيق بين الحركة المسلحة والحكومة الأفغانية.

وكان مسلحو طالبان قد كثفوا بالفعل من هجماتهم هذا الربيع مع محاولتهم وضع نفسهم في السلطة قبيل الانتخابات الوطنية، وأيضاً قبيل الانسحاب المقرر لمعظم القوات القتالية الأميركية والأجنبية بحلول نهاية العام 2014.