أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الرئيس السابق لمجلس النواب الأميركي نيوت غينغريتش الأربعاء أنه سينسحب من الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري التي تمهد للانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل، كما ألمح إلى دعم مرشح الحزب مت رومني أمام الرئيس الحالي باراك أوباما.

وقال غينغريتش في خطاب ألقاه في ارلينغتون، بضاحية العاصمة واشنطن، "اليوم، أعلق حملتي. لكن تعليق حملتي لا يعني تعليق مواطنتي".

وعقب هذا الإعلان، ومع انسحاب المرشح المحافظ ريك سانتوروم الشهر الماضي، استقرت قائمة المرشحين الباقين في الانتخابات التمهيدية الجمهورية على اثنين هما مت رومني الذي يعتبر الأوفر حظا ويصنف كمعتدل، ورون بول ممثل تكساس.

وألمح غينغريتش إلى أنه سيدعم رومني، على رغم أن الأخير وجه انتقادات لاذعة لحملته معتبرا أنه ليس محافظا بما يكفي.

وقال غينغريتش: "الخيار ليس بين مت رومني ورونالد ريغان. إنه بين مت رومني والأكثر تشددا، الأكثر يسارية بين جميع الرؤساء في التاريخ الأميركي"، وذلك في إشارة إلى الرئيس باراك أوباما.