أبوظبي - سكاي نيوز عربية

هاجم مت رومني المرشح الجمهوري المحتمل في انتخابات الرئاسة الأميركية الرئيس الحالي باراك أوباما بشأن أسلوب تعامله مع الاقتصاد، وذلك في رده على اتهام الديمقراطيين له بعدم الاهتمام بالأمن القومي.

وفي كلمته بولاية أوهايو الجمعة اتهم رومني الرئيس الأميركي بالرغبة في تحويل اقتصاد البلاد إلى نموذج أكثر تقييدا على غرار الطراز الأوروبي.

ووعد رومني الذي شغل منصبا تنفيذيا بإحدى الشركات في الماضي باستعادة مبادئ الحرية الاقتصادية القائمة على أساس السوق الحر.

وأضاف في كلمته بكلية "اوترباين" في أوهايو "تقدم الانتخابات أمامنا الآن فرصة لاستعادة وتقوية هذه الفرص والمبادئ أو اختيار أخرى جديدة."

"هذه فترة صعبة بالنسبة للشعب الأميركي ـ مت رومني"

وحاولت حملة أوباما استغلال الذكرى الأولى لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ببث شريط مصور يستبعد اتخاذ رومني لقرار قتل بن لادن لو كان رئيسا في ذلك الوقت.

لكن رومني أبقى خطابه منصبا على الاقتصاد، وقال: "نعاني من نقص بنحو 5.5 مليون وظيفة مقارنة بما كنا عليه قبل الانتخابات".

وأضاف: "هذه فترة صعبة بالنسبة للشعب الأميركي".

واتهم رومني أوباما في خطابه بالفشل في توفير فرص عمل. لكنه لم يذكر أرقام الناتج المحلي الإجمالي التي نشرت في وقت سابق الجمعة وأشارت لحدوث انتعاش بطيء."

أوباما سعى للإشارة إلى ملف الأمن القومي في مواجهة رومني

وارتفع الناتج المحلي الإجمالي إلى 2.2 في المائة على أساس سنوي في الربع الأول، منخفضا من 3 في المائة في الربع الرابع.

وتمثل النتائج أنباء سيئة لأوباما خاصة أنه يواجه انتقادات بالفشل في إعادة الاقتصاد للحياة بالسرعة الكافية.

وخففت من نتائج الناتج المحلي الإجمالي بيانات أظهرت أكبر ارتفاع في إنفاق المستهلكين خلال أكثر من عام.

وسعى رومني جاهدا لتصوير أوباما الذي لم يذكره بالاسم على أنه سياسي تختلف تصريحاته بشأن تعافي الاقتصاد عن الواقع والبيانات.