قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن قصفا روسيا أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة عدد كبير في بلدة كوراخوف شرقي أوكرانيا، الأربعاء.

ووصف زيلينسكي الهجوم على البلدة بأنه "عنيف جدا ومتعمد من دون شك".

وقال الرئيس الأوكراني في خطابه الليلي المصور: "كان هؤلاء أناسا مسالمين، أناسا عاديين. في السوق، صومعة (حبوب) ومحطة بنزين ومحطة حافلات ومبنى سكني. قائمة القتلى تضم حاليا 10 قتلى والعديد من الجرحى".

أخبار ذات صلة

واشنطن تعلق على تصريحات بوتين بشأن "استخدام النووي"
"نافتوغاز" تعلن عدد منشآت الغاز المدمرة جراء القصف الروسي

وندد كيريلو تيموشينكو نائب رئيس مكتب زيلينسكي بالهجوم في منشور على تطبيق "تلغرام" للمراسلة، مصحوبا بلقطات مصورة لمبان مشتعلة.

وكتب تيموشينكو: "الإرهابيون متوحشون، وسيحاسبون على ذلك".

وتقع كوراخوف في منطقة دونيتسك، التي شهدت بعض أعنف المعارك التي دارت منذ أرسلت روسيا قواتها إلى أوكرانيا في 24 فبراير.

وقال زيلينسكي إن 4 من رجال الشرطة قتلوا في انفجار لغم روسي، بينما كانوا يشاركون في جهود لتحقيق الاستقرار في شبكة الطاقة بمنطقة خيرسون الجنوبية، وأصيب 4 آخرون من رجال الشرطة.

أزمة أوكرانيا.. مواقف أميركية رافضة للتصعيد