أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، أنه يعتزم التحدث مع نظيره الصيني شي جينبينغ، فيما يدرس احتمال رفع بعض الرسوم الجمركية المفروضة على بكين، في محاولة لتخفيف التضخم في الولايات المتحدة.

وقال بايدن للصحافيين: "أخطط لإجراء محادثة مع الرئيس شي. لم نحدّد موعداً بعد".

وكانت المحادثة الأخيرة بين الرئيسين في 18 مارس عندما حذّر بايدن شي من مساعدة روسيا في هجومها على أوكرانيا.

وفرضت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في 2018 رسوماً جمركية عقابية على منتجات صينية تمثل ما يعادل 350 مليار دولار من الواردات الأميركية السنوية، مستنكرة ممارسات بكين التجارية "غير العادلة" التي أدت وفقها إلى عجز هائل في ميزان المبادلات الثنائية.

أخبار ذات صلة

وسط قلق أميركي.. الصين تعزز نفوذها في "الجزر الصغيرة"
واشنطن تدعو الصين للضغط على روسيا وترد على "استبدال الدولار"

وحظي ذلك الإجراء بشعبية على الصعيد السياسي، لكن مع ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياته في 40 عاماً، يسعى بايدن لإيجاد طرق لتخفيف الأعباء المؤدية إلى ارتفاع الأسعار من خلال خفض تكاليف الاستيراد، فيما قال إنّ رفع بعض الرسوم الجمركية قيد الدرس.

ووزيرة الخزانة جانيت يلين، هي من بين المسؤولين الذين يقولون إن تخفيف الرسوم الجمركية قد يساهم في كبح التضخم.

ويرجّح أن تجري المحادثة بين بايدن وشي قريباً، وذلك يعود جزئياً إلى أنّ مفاعيل الرسوم الجمركية تنتهي في يوليو ما لم تجدّد.