أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تتسلم زعيمة المعارضة البورمية أونغ سان سو تشي التي انتخبت نائبة في الانتخابات الجزئية الأخيرة، مقعدها للمرة الأولى في البرلمان في 23 أبريل الجاري.

وصرح المتحدث باسم الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية نيان وين بأن سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام والتي انتخبت عن دائرة كوهمو بالقرب من رانغون، ستمثل لأول مرة في البرلمان.

وأمضت سو تشي 15 عاما قيد الإقامة الجبرية في السنوات العشرين الماضية إلا أن نظام الجنرال السابق ثين سين الحاكم منذ عام دعاها للعودة إلى الحياة السياسية.

وفاز حزب سو تشي بثلاثة وأربعين مقعدا من أصل 44 كانت تتنافس عليها في الانتخابات الجزئية التي جرت في الأول من أبريل، وباتت أبرز وجوه المعارضة في البلاد بعد عام ونصف العام على انتخابات مثيرة للجدل في نوفمبر 2010 قامت بمقاطعتها.

أما حزب التضامن وتنمية الوحدة، الذي شكله المجلس العسكري الحاكم سابقا بحوالي 80 في المائة من مقاعد البرلمان عام 2010.

وبموجب الدستور، فان ربع نواب البرلمان من العسكريين الذين يعينون دون المرور بصناديق الاقتراع، إلا أنه لم يفز في الانتخابات الجزئية سوى بمقعد واحد في الدائرة الوحيدة التي لم تتنافس فيها الرابطة من أجل الديمقراطية.

واعتبرت تلك الانتخابات اختبارا لمدى صدق إصلاحات النظام الجديد التي رحبت بها الأسرة الدولية.وتعبيرا عن تأييدها، تعهدت الولايات المتحدة بـ"تخفيف" القيود على الاستثمارات في ميانمار وعلى تعيين سفير لها بأسرع وقت.