ذكرت قناة العالم الإيرانية أن ناقلة النفط التي استهدفت اليوم السبت قرب ميناء بانياس السوري "واحدة من ثلاث ناقلات إيرانية وصلت قبل فترة وجيزة إلى الميناء النفطي".

وكانت وسائل إعلام سورية قد نقلت عن وزارة النفط السورية قولها في وقت سابق إن فرق الإطفاء أخمدت حريقا اندلع في ناقلة نفط قبالة ميناء بانياس بعد تعرضها لهجوم يعتقد أنه بطائرة مسيرة من اتجاه المياه الإقليمية اللبنانية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن استهداف ناقلة النفط الإيرانية.

ويأتي الحادث في ميناء بانياس شمال غربي سوريا، وسط أزمة شح خانقة للمحروقات شلت الحركة اليومية والنشاط التجاري في معظم المدن السورية، لا سيما العاصمة دمشق.

أخبار ذات صلة

بـ "طائرة مسيرة".. هجوم على ناقلة نفط قبالة سوريا
أزمة سوريا تفاقم عمالة الأطفال.. وآلامهم

وتشير البيانات غير الرسمية إلى أن إنتاج سوريا من النفط الخام انخفض إلى نحو 75 إلى 80 ألف برميل يوميا، بينما تتراوح حاجة سوريا اليومية من النفط 136 إلى 150 ألف برميل يوميا.

وقد خفضت وزارة النفط كمية البنزين والمازوت التي حددتها لكل سيارة كل 9 أيام إلى 20 ليترا، وحددت سعر اللتر الواحد منها بـ750 ليرة سورية، بينما يباع الوقود غير المدعوم بألفي ليرة للتر الواحد.