جدد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، الجمعة، هجومه على الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بشأنه انتقاده للتصعيد التركي من خلال عمليات التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط.

وقال الوزير التركي أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون "يصب الزيت على نار المشاكل في منطقة شرق المتوسط".

وأضاف أكار: ‎"ليس من صلاحيات الاتحاد الأوروبي وضع قواعد أو رسم حدود في منطقة شرق البحر المتوسط".

وكان وزير الدفاع التركي قد هاجم الرئيس الفرنسي، ودعا في الوقت نفسه اليونان إلى عدم الانجرار ورائه تحركاته (ماكرون) لـ"إنقاذ نفسه"، بحسب المسؤول التركي.

من جانبها، اعتبرت وزارة الخارجية التركية أن الرئيس الفرنسي "يعرض للخطر مصالح أوروبا والاتحاد الأوروبي"، حسبما نقلت "فرانس برس".

أخبار ذات صلة

المجلس الأوروبي: ندعم قبرص في الخلافات حول الغاز بالمتوسط
مصر واليونان ترفضان "التصرفات الاستفزازية" شرقي المتوسط
اليونان: لدينا رؤية مشتركة مع مصر بشأن استقرار شرق المتوسط
شرق المتوسط على رأسها.. توافق السيسي وماكرون على 4 ملفات

وكان ماكرون قد صرح بأنه سيسعى لاعتماد موقف أوروبي موحد تجاه التصعيد التركي في شرق المتوسط، وطالب قادة أوروبا بأن يكونوا أكثر حزما تجاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأعرب ماكرون خلال مؤتمر صحفي قبيل قمة مجموعة دول المتوسط الأوروبية عن تضامنه مع اليونان، مؤكدا أنه "سيسعى لاعتماد موقف أوروبي موحد تجاه التصعيد التركي في شرق المتوسط".

وأضاف الرئيس الفرنسي: "نريد تجنب أي تصعيد في أزمة شرق المتوسط، لكن على تركيا أن توضح نواياها".

وطالب ماكرون تركيا باحترام السيادة الأوربية والقانون الدولي، مشددا على أن "الخطوط الحمراء واضحة وعلى تركيا أن توضح خياراتها".

وتوترت العلاقات بشدة بين تركيا والاتحاد الأوروبي بسبب عدد من القضايا، منها التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، حيث توجد خلافات بين أنقرة من جهة وقبرص واليونان العضوين في الاتحاد من جهة أخرى.