وكالات - أبوظبي

كثفت فيسبوك حملتها على حركة بوغالو الأميركية المناهضة للحكومة وحظرت حسابات بعض أتباعها الذين شجعوا على العنف خلال الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة.

وصنفت الشركة مجموعة فرعية من أتباع بوغالو بأنها منظمة خطيرة، مما يعرضها وللمرة الأولى لعقوبات تطبقها فيسبوك على 250 جماعة ومنظمة أخرى تؤمن بتفوق العرق الأبيض.

ويأتي التحرك بعد 4 أيام من قرار وزير العدل الأميركي، وليام بار، تأسيس قوة مهام لمواجهة المتطرفين، الذين يناهضون الحكومة وينتهجون العنف ومنهم أعضاء بوغالو وكذلك حركة أنتيفا اليسارية.

أخبار ذات صلة

لا أدلة تذكر على صلة مرتكبي العنف في احتجاجات أميركا بأنتيفا

وقالت فيسبوك في منشور: "تم منع هذه الشبكة التي تتبنى العنف من الظهور على منصتنا وسنحذف أي محتوى يمجدها أو يؤيدها أو يمثلها".