وكالات - أبوظبي

أعلن المدعي العسكري في طهران، غلام عباس تركي، أن "خطأ بشريا" تسبب في سقوط طائرة الركاب الأوكرانية في يناير الماضي، بعد أن تم إسقاطها من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وقال غلام عباس تركي، إن الطائرة الأوكرانية أُسقطت "بعد أن تم تشخيصها في الرادار على أنها هدف يتجه نحو طهران".

وفي الوقت نفسه، نفى المدعي العسكري وقوع "أي هجوم سيبراني أو عمل تخريبي، أو تجسسي، أدى إلى إسقاط الطائرة".

كما أكد "عدم صدور أية أوامر من القيادة السياسية في البلاد لإسقاط الطائرة"، لافتا إلى احتجاز 3 أشخاص في إطار التحقيقات في القضية.

أخبار ذات صلة

مظاهرات غاضبة في طهران احتجاجا على إسقاط الطائرة الأوكرانية
"الأوكرانية" ليست الأولى.. قصص طائرات مدنية أسقطت بصواريخ

وأقر المدعي العسكري بأن المنظومة التي أطلق الصاروخ بواسطتها "واجهت مشكلة بسبب الظروف الميدانية".

يذكر أنه بعد أيام من الإنكار، اعترف الحرس الثوري الإيراني بإسقاط الطائرة "دون قصد"، وذلك بعد مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري، قاسم سليماني، في غارة أميركية بالعاصمة العراقية بغداد.