وكالات - أبوظبي

قال سكان ومقاتل في قوة مهام مدنية، إن مسلحين متطرفين قتلوا 20 جنديا على الأقل وأكثر من 40 مدنيا وجرحوا مئات، في هجومين بولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا، السبت.

ويأتي الهجومان اللذان وقعا بمنطقتي مونجونو ونغانزاي بعد أيام فقط من مقتل 69 شخصا على الأقل على أيدي متطرفين، في هجوم على قرية بمنطقة جوبيو في نفس الولاية.

وقال موظفا إغاثة و3 من السكان لـ"رويترز" إن مسلحين بأسلحة ثقيلة منها قاذفات صواريخ أغاروا على قوات تابعة للحكومة في مونجونو نحو الساعة الحادية عشرة صباحا بالتوقيت المحلي، مشيرين إلى أنهم قتلوا 20 جنديا على الأقل وانتشروا بالمنطقة لمدة 3 ساعات.

أخبار ذات صلة

نيجيريا.. ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم الداعشي

وذكرت المصادر أن مئات المدنيين أصيبوا في إطلاق النار وملأوا مستشفى محليا، مضيفين أن بعضهم اضطروا للبقاء خارج المنشأة انتظارا للمساعدة.

وقالت المصادر إن المتشددين أضرموا النار أيضا في مركز للشرطة وأحرقوا مركز مساعدات تابعا للأمم المتحدة بالمنطقة، لكن متحدثا باسم المنظمة الدولية قال إن المنشأة تعرضت لأضرار طفيفة.

ووزع المقاتلون رسائل على السكان بلغة الهوسا المحلية تحذرهم من العمل مع الجيش و"الغربيين المسيحيين البيض أو غيرهم من الكفار"، وفقا للمنشور.

أخبار ذات صلة

نيجيريا.. عشرات القتلى دهسا وبالرصاص في هجوم داعشي

وقال اثنان من السكان ومقاتل في قوة المهام المدنية المشتركة إن المتشددين دخلوا نغانزاي أيضا في نفس التوقيت تقريبا، السبت، وذكرت المصادر أن المهاجمين وصلوا على متن دراجات نارية وشاحنات "بيك أب"، وقتلوا أكثر من 40 مدنيا.