وكالات - أبوظبي

أعلن حاكم مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية أنه سيتم بدءا من السبت تخفيف إجراءات الحجر التي اتخِذت لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

ويسمح مرسوم وقّعه الحاكم ويلسون ويتزل ونُشر مساء الجمعة، بإعادة فتح جزئي للحانات والمطاعم ومراكز التسوق واستئناف بعض الأنشطة الرياضية.

وولاية ريو دي جانيرو، التي سُجّلت فيها أكثر من 6400 وفاة و63 ألف إصابة بكوفيد-19، تُعدّ الثانية بين الولايات الأكثر تضرّراً من جرّاء الوباء في البرازيل.

وكتب ويتزل على تويتر أنّه بفضل الإجراءات المتّخذة، والتي "ستُخَفّف جزئيًا بدءاً من السبت، تمكنّا من إنقاذ أكثر من 46 ألف" شخص.

وسُجّلت في البرازيل أكثر من 600 ألف إصابة بكوفيد-19 بينها نحو 35 ألف وفاة.

وهدّد الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، الجمعة، بسحب بلاده من منظّمة الصحّة العالميّة، احتجاجاً على "انحيازها العقائدي".

وتتسارع في أميركا اللاتينيّة وتيرة تفشّي الفيروس، بخاصّة في البرازيل التي أصبحت ثالث أكثر دول العالم تسجيلاً للوفيّات جرّاء كوفيد-19.

أخبار ذات صلة

35 ألف وفاة بكورونا بالبرازيل..والرئيس يهدد "الصحة العالمية"

وقال بولسونارو لصحفيّين في برازيليا: "أقول لكم هنا إنّ الولايات المتحدة غادرت منظّمة الصحّة العالميّة ونحن نفكّر بذلك في المستقبل"، وأضاف "إمّا أن تعمل منظّمة الصحّة العالميّة بلا انحياز عقائدي أو نغادرها نحن أيضاً".

وطوال أزمة وباء كوفيد-19، سار بولسونارو على خطى نظيره الأميركي، دونالد ترامب، عبر التقليل من خطورة المرض والدعوة إلى الإبقاء على النشاط الاقتصادي بشكل طبيعي.

وانتقد بولسونارو الإجراءات الدّاعية إلى ملازمة المنازل، مشيداً بفاعلية عقار الهيدروكسي كلوروكين المستخدم في علاج الملاريا، لعلاج مرضى كوفيد-19.

وكانت منظّمة الصحّة العالميّة قد علّقت التجارب على الهيدروكسي كلوروكين بعد أن أثارت دراسات واسعة قلقاً إزاء سلامة وفعاليّة استخدامه لعلاج فيروس كورونا المستجدّ.