وكالات - أبوظبي

أبلغت كوريا الجنوبية اليوم السبت عن 51 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19، معظمها في منطقة العاصمة ذات الكثافة السكانية العالية، لكن لوحظ أن الإصابات مرتبطة بالبائعين الذين يطرقون الأبواب ويعرضون منتجاتهم.

ورفعت الأرقام التي أعلنتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في كوريا الجنوبية إجمالي عدد الحالات في البلاد إلى 11719 حالة إصابة و273 حالة وفاة.

وحتى بعد ظهر يوم السبت، تم ربط 42 حالة على الأقل ببائعين من الباب إلى الباب استأجرهم ريتشواي، وهو مزود منتجات صحية مقره في سول.

أخبار ذات صلة

بيونغيانغ تهدد بـ"إيلام" سول بسبب منشورات كوريا الجنوبية

وقال نائب وزير الصحة كيم غانغ ليب إن انتشار الفيروس بين بائعي ريتشواي كان مقلقا بشكل خاص لأن معظمهم في الستينيات والسبعينيات من العمر، داعيا المسؤولين إلى تعزيز جهودهم للعثور على أماكن العمل المعرضة للإصابة وفحصها.

أخبار ذات صلة

انتقال كورونا عبر توصيل الطلبات يثير جدلا وسط العلماء

كما تم ربط ما لا يقل عن 130 إصابة بمخزن ضخم تديره كوبانغ، عملاق التجارة الإلكترونية المحلي، والذي تم اتهامه بالفشل في تنفيذ التدابير الوقائية بشكل صحيح وتشغيل الموظفين حتى عند المرض.

وكانت كوريا الجنوبية تبلغ عن حوالي 500 حالة جديدة في اليوم في أوائل مارس بسبب تفشي واسع النطاق حول مدينة دايجو الجنوبية، قبل أن يتمكن المسؤولون من تحقيق استقرار الوضع من خلال التتبع والاختبار العدواني.

ولكن عودة ظهور كوفيد-19 مؤخرًا في منطقة العاصمة الكبرى، حيث يعيش حوالي نصف سكان كوريا الجنوبية البالغ عددهم 51 مليون نسمة، يهدد الآن بمحو بعض مكاسب البلاد التي حصلت عليها بشق الأنفس. وقد أدى ذلك أيضًا إلى التخمين الثاني عما إذا كان المسؤولون قد تسرعوا في تخفيف التباعد الاجتماعي وإعادة فتح المدارس.

أخبار ذات صلة

شركة كورية تخطط لتجربة علاج "واعد" لكورونا على البشر

وشاركت السلطات الصحية ومسؤولو المستشفيات يوم الجمعة في تمرين لتقاسم قدرات المستشفيات بين سول والمدن المجاورة وضمان النقل السريع للمرضى حتى لا تطغى زيادة الحالات في منطقة واحدة على نظام المستشفيات.