وكالات - أبوظبي

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير لها أن إيران ما زالت ترفض السماح لها بالوصول إلى موقعين نوويين تريد المنظمة الدولية معاينتهما في إطار مهمّتها للتحقق من الأنشطة النووية الإيرانية، معربةً عن "قلقها الكبير" بهذا الشأن.

وهذان الموقعان اللذان يرغب مفتشو الوكالة بالدخول إليهما منذ أشهر عدة، هما من بين ثلاثة مواقع تشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية باحتوائها سابقا على مواد وأنشطة نووية غير مصرّح عنها، دون ارتباط مثبت بالبرنامج النووي الحالي.

من جهة أخرى قالت الوكالة الدولية إن إيران واصلت زيارة مخزونها من اليورانيوم المخصب، ولا تزال تنتهك اتفاقها مع القوى العالمية.

وأوردت الوكالة نتائجها الجمعة في وثيقة سرية وزعت على الدول الأعضاء، واطلعت عليها "أسوشيتد برس".

وقالت الوكالة إنه حتى 20 مايو كانت إجمالي مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب يقدر بـ1571.6 كيلوغرام (1.73 طن)، أعلى من 1020.9 كيلوغرام (1.1 طن) في 19 فبراير.

أخبار ذات صلة

واشنطن تخير قادة إيران: التفاوض أو "الانهيار الاقتصادي"

 ووقعت إيران الاتفاق النووي في عام 2015 مع الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا. والاتفاق المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة يسمح لإيران فقط بالاحتفاظ بمخزون 202.8 كيلوغرام (447 رطلاً).

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق من جانب واحد في 2018.

وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران تواصل أيضًا تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 4.5 في المئة، وهي نسبة أعلى من نسبة 3.67 في المئة المسموح بها بموجب الاتفاق.