وكالات - أبوظبي

أصبح خورخي أرمينتا ثالث صحفي يقتل في المكسيك منذ بداية العام الجاري، في سلسلة حوادث مأساوية تستهدف العاملين في هذا المجال، حسبما أفاد مصدر قضائي.

وقال مكتب المدعي المحلي على "تويتر"، إن الصحفي يعمل مديرا لموقع "ميديوس إوبسون"، وكان ضحية لهجوم مسلح في سيوداد أوبريغون شمالي البلاد، قتل خلاله أيضا شرطي وأصيب آخر.

وقالت ممثلة منظمة "مراسلون بلا حدود" في المكسيك بالبينا فلوريس لـ"فرانس برس"، إن أرمينتا كان تلقى تهديدات وحصل على الحماية في إطار برنامج حماية الأشخاص المهددين.

وأشارت المنظمة إلى أنه بذلك يرتفع الى 3 عدد الصحفيين الذين قتلوا منذ يناير في المكسيك، التي تعتبر من الدول الأكثر خطورة بالنسبة إلى الصحفيين.

ففي إبريل، عثر في جنوب البلاد على جثة فيكتور فرناندو ألفاريز الذي كان مفقودا، وفقما أعلن مكتب المدعي العام.

أخبار ذات صلة

"قاطع الرؤوس" يموت بكورونا في سجنه بالمكسيك

وفي أواخر مارس، قتلت ماريا إلينا فيرال في ولاية فيراكروز (شرق).

ومنذ عام 2000، قتل أكثر من 100 صحفي في المكسيك، وعام 2019 وحده قتل 10 مراسلين في هذا البلد وفق "مراسلون بلا حدود".

وقالت فلوريس إن "نحو 92 بالمئة من حالات قتل الصحفيين تبقى بلا عقاب في هذا البلد".

أخبار ذات صلة

اكتشاف مقبرة سرية بها 25 جثة.. وغموض بشأن بقايا بشرية

والجمعة نددت "مراسلون بلا حدود" بـ"الإهمال والتأخير" في الإجراء القانوني المتعلق باغتيال خافيير فالديز عام 2017، وهو صحفي مكسيكي كان من المتعاونين مع "فرانس برس".

وقالت المنظمة في بيان إن "إهمال السلطات والتأخير في الاجراء يثيران مخاوف من أن المسؤولين عن الجريمة سيفلتون من العقاب مرة أخرى. حتى لو كان هناك بعض التقدم، فإن العدالة تتحقق بالقطارة".

أخبار ذات صلة

المكسيك.. "امتلاء" مستشفيات مخصصة لعلاج مرضى كورونا

واغتيل فالديز، المتخصص في متابعة أخبار عصابات المخدرات بالرصاص، في وضح النهار أمام مكاتب صحيفة "ريودوسي" التي شارك في تأسيسها في كولياكان، عاصمة ولاية سينالوا مسقط رأسه، وكان في الخمسين من العمر.

وكان فالديز أحد أبرز المراجع في الصحافة الاستقصائية لحرب المكسيك على المخدرات، في ولاية كانت يحكمها خواكين "إل تشابو" غوزمان.