وكالات - أبوظبي

أعلنت سلطات مدينة نيويورك، يوم السبت، إغلاق مستشفى ميداني في حديقة "سانترال بارك" الشهيرة، في غضون أيام، إثر تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الولاية الأميركية.

وفي نهاية مارس الماضي، نصبت 12 خيمة طبية مجهزة بآلات تنفس اصطناعي قبالة مستشفى "ماونت سيناي" بنيويورك لتعزيز طاقة استيعابه خلال أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقالت "ساماريتان بورس"، وهي منظمة إغاثة عالمية، إن المستشفى المؤقت الذي عالج 191 شخصا مصابين بالفيروس سيتوقف عن استقبال المرضى اعتبارا من الاثنين.

وأضافت، في بيان، أن علاج المرضى الموجودين أصلا في المستشفى سيتطلب نحو أسبوعين، على أن يتم بعدها تعقيم الخيام وإزالتها.

وأضافت أن "هذا يمثّل منعطفا مهما في مسار انتشار فيروس كورونا بنيويورك، لأنه يعكس تراجع عدد الحالات إلى درجة بات فيها النظام الصحي المحلي قادرا على تلبية الاحتياجات".

ويأتي إعلان قرب غلق المؤسسة عقب رسو السفينة العسكرية الطبية "يو إي إن إس" في نيويورك، يوم الخميس.

والسفينة العسكرية تشارك مع مستشفى "سنترال بارك" في عملية ضخمة تهدف لمضاعفة عدد الأسرة في الولاية لتصل إلى 110 آلاف.

وشملت العملية تحويل "مركز جيفيتس للمؤتمرات" ومقر دورة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب إلى مستشفيين ميدانيين.

لكن لم تبلغ حالات الاستشفاء العدد الذي ورد في أسوأ التوقعات بسبب فرض أسابيع من الإغلاق في المدينة، وفق ما قال حاكم الولاية أندرو كومو.

وسيغلق مستشفى "مركز جيفيتس" الأسبوع المقبل، بحسب ما نقلت فرانس برس.

من ناحيته، أعلن كومو السبت تسجيل 299 وفاة جديدة نتيجة كوفيد-19 في الساعات الـ24 الماضية، في ارتفاع عن حصيلة اليوم السابق التي بلغت 289.

أخبار ذات صلة

ولاية أميركية تفتح تحقيقا في "شاحنات الجثث"

وأضاف أنه تم أيضا تسجيل تراجع في حالات الاستشفاء والإنعاش.

ويتوقع أن يمدد كومو هذا الأسبوع الحجر المنزلي الى ما بعد 15 مايو في المناطق الأكثر تضررا في الولاية.

وأودى الوباء بنحو 19 ألف شخص في نيويورك، وهي إحدى أعلى الخسائر البشرية في العالم.