وكالات - أبوظبي

قتل مسلح 17 شخصا على الأقل خلال عملية إطلاق نار عشوائي ليل السبت، في منطقة نوفا سكوتيا الريفية في كندا، قبل أن تعلن الشرطة العثور عليه ميتا، الأحد، إثر مطاردة استمرت ساعات.

وهذه واحدة من أسوأ عمليات إطلاق النار التي تشهدها كندا منذ عقود.

أخبار ذات صلة

ترودو للكنديين: اصبروا.. الإغلاق سيستمر "لأسابيع كثيرة"
مستشفيات كندا قد تواجه نقصا كبيرا في أسرّة العناية المركزة

وعرفت الشرطة المشتبه بارتكابه الجرائم بأنه غابريال وورتمان، ويبلغ من العمر 51 عاما، وقد بدأت بمطاردته منذ ليل السبت بعد تلقيها بلاغات عن سماع أصوات طلقات نارية في بلدة بورتابيك الصغيرة، على بعد 100 كيلومتر من هاليفاكس.

وقال المتحدث باسم الشرطة كريس ويذر خلال مؤتمر صحفي، الأحد: "لا توجد لدينا حصيلة نهائية" للضحايا.

وأعلنت الشرطة في بداية الأمر أن عدد القتلى ربما يكون 10 أو أكثر، قبل أن ترفع الحصيلة إلى 17.

وتشمل لائحة القتلى شرطية تابعة لشرطة الخيالة الملكية الكندية، في حين أصيب شرطي آخر بجروح.

وتابع ويذر: "انتهى البحث عن المشتبه به هذا الصباح بعد تحديد مكانه. وأستطيع أن أؤكد أنه قد مات".

والمسلح الذي قيل إنه يعمل في صناعة أطقم الأسنان لكسب عيشه، شوهد يقود سيارة بدت كأنها تابعة للشرطة قبل أن يستبدلها بأخرى، وفقما غردت الشرطة الكندية، محذرة من أنه "ليس شرطيا" وأنه يعد "مسلحا وخطرا".