وكالات - أبوظبي

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الأربعاء، إن أوامر إغلاق ستصدر، إذا لم يُبد الناس مزيدا من الالتزام بتوجيهات البقاء في المنازل لدعم جهود التصدي لفيروس كورونا.

وأضاف نتانياهو في مقابلة مع "قناة 12" التلفزيونية الإسرائيلية "بالأمس أصدرنا تعليمات واضحة.. نطلب من الناس البقاء في منازلهم قدر المستطاع، وأن يكون الخروج فقط للضرورة ويتعلق بالإمدادات الغذائية والاحتياجات الأخرى التي حددناها".

لكن نتانياهو قال إن بعض اليهود المتشددين في إسرائيل "وجزء من الأقليات"، حسب تعبيره، في إشارة إلى مواطنيها العرب، لم يستوعبوا الرسالة.

وأضاف نتانياهو "إذا لم يتم فهم الرسالة، فلن أتردد في فرض أمر (إغلاق)".

ولم يذكر أي تفاصيل عن مدى الإغلاق المحتمل وقال إنه سيتناول القضية بصورة أوسع في تصريحات علنية، الخميس.

وقد يزيد الإغلاق، الذي تفرضه الشرطة بأمر من الحكومة، من الضغوط على الاقتصاد الإسرائيلي. وأعلنت الحكومة بالفعل حزمة مساعدات بقيمة 15 مليار شيقل (4 مليارات دولار) لمساعدة الشركات التي تضررت من أزمة فيروس كورونا، وتعزيز الخدمات الصحية.

أخبار ذات صلة

فرنسا على خطى جارتها.. ضحايا كثيرون في يوم "كارثي"

وقالت السلطات، الأربعاء، إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في إسرائيل قفز 40 بالمئة إلى 427 حالة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، وتوقعت زيادة أكبر مع تنفيذ عمليات فحص جماعي،  فيما فرضت حظرا شاملا على دخول الأجانب.

وخلال المقابلة التلفزيونية، استشهد نتانياهو بوقائع إقامة حفلات الزفاف الكبرى من قبل المجتمع المتشدد، واستمرار فتح بعض المدارس الدينية رغم قرار إغلاق المؤسسات التعليمية.

وقصرت وزارة الصحة التجمعات على ما لا يزيد على 10 أفراد، وجرى إغلاق الشواطئ والحدائق ومراكز التسوق والمسارح، وخفضت العديد من الشركات عدد موظفيها. وتحولت المطاعم إلى عمليات التوصيل فقط، وتم تقليص وسائل النقل العام لكن لا تزال متاجر السوبر ماركت مفتوحة.

وقال نتانياهو إنه يتم إجراء 3000 فحص على الأقل يوميا وإن هذاالعدد سيرتفع إلى 10 آلاف اختبار يوميا في غضون أسبوعين.

ولم تُسجل أي حالات وفاة بسبب كورونا في إسرائيل حتى الآن.

لكن موشيه بار سيمان توف مدير عام وزارة الصحة قال لراديو إسرائيل "سنصل إلى وضع يكون لدينا فيه مئات المرضى الجدد كل يوم وربما أكثر".