وكالات - أبوظبي

أعلن نائب رئيس الوزراء التركي السابق علي باباجان، أنه سيطلق حزبه السياسي الجديد الذي طال انتظاره يوم الأربعاء المقبل، بعد خلافات مع حليفه السابق الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقال باباجان في تصريحات تلفزيونية: "سنؤكد اسم الحزب خلال برنامج إطلاقه يوم الأربعاء"، مضيفا أن أنصاره سيقدمون إلى وزارة الداخلية الاثنين طلبا رسميا لتأسيس الحزب.

ويأتي الإعلان بعد 8 أشهر من استقالة باباجان من حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان، حيث قال في يوليو الماضي إنه غادر الحزب الحاكم بسبب "خلافات عميقة" بشأن توجهاته، وكشف نواياه بتأسيس حزب جديد.

وكان باباجان قد ذكر أول مقابلة تلفزيونية أجريت معه عقب استقالته من حزب العدالة والتنمية، إن تركيا في "نفق مظلم"، محذرا من مخاطر "حكم الفرد الواحد".

أخبار ذات صلة

حزب تركي ثان يتحدى أردوغان.. وهذا موعد الإعلان عنه

ويأتي ظهور أحزاب بقيادة حلفاء أردوغان الذين تحولوا إلى خصوم، في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة الركود الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة في البلاد.

وفقد حزب العدالة والتنمية الحاكم السيطرة على مدن رئيسية، مثل إسطنبول وأنقرة، في الانتخابات البلدية التي عقدت العام المنصرم.

أخبار ذات صلة

داوود أوغلو يتعهد بإنهاء نظام أردوغان "الرئاسي"

وكان باباجان عضوا مؤسسا في حزب العدالة والتنمية، وعمل وزيرا للاقتصاد ثم للخارجية، قبل أن يتولى منصب نائب رئيس الوزراء في الفترة من 2009 حتى 2015.

ونالت المصاعب الاقتصادية في أعقاب أزمة العملة في 2018 من قاعدة التأييد لأردوغان، ومن شأن أي تآكل في قاعدة الحزب، حتى ببضع نقاط مئوية قليلة، أن يضر حزب العدالة والتنمية الذي بات يتعين عليه بالفعل الاعتماد على تحالف مع القوميين لضمان الأغلبية البرلمانية.

وكان رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو، الحليف السابق لأردوغان أيضا، قد أسس في ديسمبر حزب المستقبل لمنافسة حزب العدالة والتنمية.

وتشير استطلاعات الرأي التي أجريت قبل تشكيل حزب داود أوغلو إلى أنه يحظى بتأييد شعبي بنسبة 3.4 بالمئة، بينما سيتمتع حزب باباجان بحوالي 8 بالمئة، وفق تقارير صحفية.