وكالات - أبوظبي

مني المحافظون بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأسوأ هزيمة إلى الآن في هامبورغ في تصويت يمثل عقابا لهم من جانب الناخبين على تقربهم لليمين المتطرف في ولاية بشرق ألمانيا وانزلاقهم إلى معركة فوضوية على قيادة الحزب.

أخبار ذات صلة

إطلاق نار بمقهيين للشيشة في ألمانيا و8 قتلى على الأقل

وأشارت النتائج الأولية أيضا إلى أن حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف سيخرج من برلمان هامبورغ بعد مرور أربعة أيام فقط على قيام مسلح عنصري بقتل عشرة أشخاص ثم انتحاره في مدينة هاناو التي تقع في غرب البلاد.

وسوف تكون هذه المرة الأولى التي يخرج فيها الحزب من برلمان ولاية ألمانية. وكان الحزب قد استثمر الغضب من سياسة الباب المفتوح أمام المهاجرين التي انتهجتها ميركل خاصة في شرق ألمانيا الذي كان تحت الحكم الشيوعي.

وهتف مؤيدون للحزب الديمقراطي الاشتراكي وحزب الخضر الفائزين "النازيون يخرجون" وذلك خلال احتفالهم في ثاني أكبر مدينة ألمانية. ويتجه الحزبان لمواصلة الحكم معا في الولاية المدينة التي تقع في شمال ألمانيا.

وبحسب النتائج الأولية هبط حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي إلى المركز الثالث بنسبة 11.3 في المئة من الأصوات. وحل حزب البديل من أجل ألمانيا في المركز الأخير بنسبة 4.7 في المئة من الأصوات وهو ما يحرمه من التمثيل في برلمان الولاية الذي يتطلب الحصول على نسبة خمسة في المئة من أصوات الناخبين على الأقل.