وكالات - أبوظبي

ارتفع عدد قتلى ثوران بركان جزيرة وايت آيلاند في نيوزيلندا الشهر الماضي إلى 20 شخصاً، الخميس، بعد الإعلان رسمياً عن وفاة اثنين، لم يتم العثور عليهما حتى الآن.

وقالت الشرطة إن الاثنين هما هايدن مارشال-إنمان من نيوزيلندا، ووينونا لانغفورد من أستراليا.

وقال جون تيمز نائب مفوض الشرطة، في بيان، إن "كبير الأطباء الشرعيين حكم بأن وينونا وهايدن توفيا على جزيرة وايت ".

أخبار ذات صلة

نيويورك بوست: أخطر كوارث طبيعية "تهدد" البشرية

وقالت السلطات إن 18 شخصاً من بين الضحايا العشرين لاقوا حتفهم في نيوزيلندا، في حين لفظ اثنان أنفاسهما الأخيرة في أستراليا.

ولا يزال الناجون، وعددهم 47 شخصاً، معظمهم سياح كانوا على الجزيرة أو قرب البركان عند ثورانه في التاسع من ديسمبر، يخضعون للعلاج في مستشفيات في كلا البلدين، لإصابتهم بحروق شديدة.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إن التحقيقات الرسمية في ثوران البركان وتعامل نيوزيلندا معه سوف تستغرق عاماً.