وكالات - أبوظبي

قال رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، الاثنين، وفقا لنص مقابلة مع تلفزيون غلوبال نيوز إنه لم يتلق تحذيرا بشأن الضربة الجوية الأميركية، التي تسببت في مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري.

وقتل سليماني في بغداد يوم 3 يناير الأمر الذي دفع إيران لشن هجوم صاروخي على قواعد عراقية تضم قوات أميركية يوم 8 يناير قبل ساعات من إسقاط طائرة ركاب تتبع الخطوط الجوية الأوكرانية مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 176 بينهم 57 كنديا.

وأوضح ترودو في المقابلة "أعتقد أنه لو لم تكن هناك توترات ولم يكن هناك تصعيد في الآونة الأخيرة في المنطقة لكان هؤلاء الكنديون في بيوتهم مع أسرهم الآن".

أخبار ذات صلة

كندا تطلب من إيران "وضوحا كاملا" حول "المأساة الرهيبة"
كندا تحذر إيران بشأن الطائرة المنكوبة: "العالم يراقب"

وشنت طهران هجوما صاروخيا على قاعدتين بالعراق ردا على قتل القائد العسكري الإيراني، قاسم سليماني، في ضربة جوية أميركية.

ونشر الجيش الأميركي دفاعات جوية من طراز باتريوت في مواقع أخرى بالشرق الأوسط منها السعودية لإسقاط أي صواريخ إيرانية، لكنه لا يملك تلك الإمكانات في قاعدة عين الأسد الجوية بالعراق، التي استهدفها 11 صاروخا على الأقل من الصواريخ الباليستية التي أطلقتها إيران.