وكالات - أبوظبي

أصدرت محكمة تركية، الجمعة، أحكاما بالسجن على سبعة صحفيين وموظفين آخرين في صحيفة معارضة، بتهمة مساعدة شبكة، تقول أنقرة إنها العقل المدبر وراء محاولة انقلاب عام 2016.

ووصفت صحيفة "سوزجو" التركية، الحكم بأنه وصمة عار في تاريخ الصحافة الحرة، وقالت إن المتهمين الثمانية الذين مثلوا أمام المحكمة في الجلسة النهائية طالبوا بالبراءة.

وتشن أنقرة حملة قمع على من يشتبه بأنهم أتباع فتح الله غولن، رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة، منذ محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو 2016 وقتل فيها حوالي 250 شخصا.

أخبار ذات صلة

وثائق: تعذيب ضباط أتراك بالإيهام بالغرق والصعق الكهربائي
بـ"تهمة غولن".. تركيا تعتقل مسؤولا محليا كبيرا

وقالت الصحيفة إن الكاتبين البارزين أمين كولاسان ونجاتي دوجرو، والمحررين مصطفى جيتين ومتين يلمظ، أدينوا بمساعدة شبكة غولن، وحكم على كل منهم بالسجن لأكثر من ثلاث سنوات، حسبما نقلت "رويترز".

وقضت المحكمة بتبرئة مصورة الفيديو الصحفية مديحة أولجون، وأرجأت الحكم على مالك الصحيفة براق أقباي، الذي يحاكم غيابيا.

وخلال السنوات الثلاث المنقضية منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، أودع أكثرمن 77 ألف شخص السجون في انتظار محاكمات، وأقيل حوالي 150 ألفا من المدنيين والعسكريين وغيرهم من وظائفهم.

وينكر غولن، الذي يعيش في المنفى الاختياري في ولاية بنسلفانيا منذ عام 1999، وأتباعه أي صلة لهم بمحاولة الانقلاب.