وكالات - أبوظبي

قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، الأحد، إن البيت الأبيض لا يرغب في أن تطول إجراءات محاكمة الرئيس دونالد ترامب في مجلس الشيوخ، مشيرا إلى ارتياح الرئيس للمثول للمحاكمة دون طلب شهود للدفاع عنه.

وأقر مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون توجيه اتهامين لترامب، الأربعاء، بسبب ضغطه على أوكرانيا للتحقيق مع منافس سياسي له، وفرص إدانة وعزل ترامب خلال هذه المحاكمة ضئيلة بسبب سيطرة رفاقه الجمهوريين على مجلس الشيوخ.

ويضغط الديمقراطيون من أجل دعوة مساعدين كبار لترامب للإدلاء بشهاداتهم، لكن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، يريد أن تتم المحاكمة دون دعوة شهود جدد.

وقال مارك شورت مدير مكتب نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، لتلفزيون (إن.بي.سي) إن البيت الأبيض يدعم هدف ماكونيل بأن تكون المحاكمة سريعة، وأضاف "الشعب الأميركي سئم من هذه المكيدة".

وتابع: "الإدارة الأميركية ليست قلقة من المحاكمة المطولة. إنها تتوق للعودة إلى العمل من أجل مصلحة الشعب الأميركي. كان لدينا ما يكفي من الشهود".

أخبار ذات صلة

رسائل من البيت الأبيض تكشف كواليس قضية "مساعدات أوكرانيا"
أميركا.. مأزق بشأن كيفية محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ

وترامب هو ثالث رئيس أميركي في التاريخ يواجه المساءلة، حيث واجه الرئيس الديمقراطي، بيل كلينتون، المساءلة عام 1998 لكذبه بشأن علاقة جنسية أقامها مع متدربة في البيت الأبيض، لكن مجلس الشيوخ برأه.

وواجه الرئيس الديمقراطي، أندرو جونسون، المساءلة عام 1868، لكن مجلس الشيوخ لم يدنه أيضا، فيما استقال الرئيس الجمهوري، ريتشارد نيكسون، عام 1974 قبل مساءلته بشأن تورطه في فضيحة ووترغيت.