عين الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، السبت، وزير السياحة، مانويل ماريرو كروز، رئيسا للوزراء ليصبح أول رئيس حكومة في البلاد منذ عقود، بموجب دستور جديد يسعى إلى تحقيق اللامركزية في موقع الزعيم السابق فيدل كاسترو.

وصدقت الجمعية الوطنية على تعيين ماريرو (56 عاما) وهو مهندس معماري وموظف سابق في شركة غافيوتا للسياحة، التي يديرها الجيش، وكانت إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد فرضت عقوبات على فنادقها.

وترأس ماريرو، وزير السياحة لمدة 15 عاما، نمو الصناعة لتصبح الأهم في كوبا وأبرم عشرات الشراكات مع الشركات الأجنبية وأقام روابط واسعة مع القطاع الخاص المتنامي.

وعلى عكس العديد من الدول الأخرى التي يلعب فيها رؤساء الوزراء في كثير من الأحيان أدوارا سياسية مركزية، يتضمن المنصب في كوبا إشرافا يوميا على مجلس الوزراء وتنفيذ السياسة.

أخبار ذات صلة

كاسترو يهاجم ترامب في الذكرى الستين للثورة الكوبية

وكان كاسترو رئيسا للوزراء حتى عام 1976 عندما تم إلغاء المنصب، وأصبح الثوري الشهير رئيسا للحزب الشيوعي ورئيسا لمجلس الدولة ومجلس الوزراء.

وتنازل كاسترو عن السلطة في عام 2006 إلى شقيقه راؤول وتوفي في عام 2016، وتنحى راؤول عن الرئاسة في 2018، لكنه لا يزال يتولى قيادة الحزب الشيوعي.