وكالات - أبوظبي

وجد تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن مسؤولا كبيرا بوزارة الدفاع يتحرش جنسيا بالعديد من النساء من موظفيه ويلامسهن ويدلي بتعليقات غير لائقة تجاههن.

وقال المفتش العام بالوزارة في تقرير صدر، الخميس، إن جاي روبرتس، مساعد وزير الدفاع السابق للبرامج النووية، قام "بالاتصال الجسدي المتعمد وغير المرحب به وذي طبيعة جنسية عن طريق معانقة أو تقبيل أو لمس" 3 موظفات وإنشاء بيئة عمل معادية.

وتم تقديم الشكوى في فبراير واستقال روبرتس في أوائل أبريل.

كما جاء في التقرير أن تفاعل روبرتس الجسدي مع النساء جعلهن يخشين أن يتم فصلهن إذا اشتكين أو يرفضن سلوكه.

أخبار ذات صلة

اكتشاف فضيحة في حمامات مدمرة للبحرية الأميركية
"وست بوينت" تفضح حجم الاعتداءات الجنسية بالجيش الأميركي

ووفقا للتقرير، قال روبرتس إنه لم يكن في نيته التحرش مضايقة النساء جنسيا وأنهن لم يخبرنه بأن سلوكه غير مناسب.

كما قال روبرتس، بحسب التقرير، "إنني فوجئت بالفزع من الاستنتاجات الواردة في التقرير".

ومع ذلك، أضاف المفتش العام في البنتاغون أن واحدة في الأقل من النساء أخبرته في مناسبات عديدة بأن سلوكه غير مرحب به.

ورد في التقرير أيضا "لقد خلصنا إلى أنه كان يعرف أو كان ينبغي أن يعلم، بناء على خبرته وتدريبه، أن الاتصال الجسدي والتعليقات الجنسية الموحية كانت غير مناسبة تماما".