سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلنت شرطة نيوزيلندا، الثلاثاء، أنها ستفتح تحقيقا جنائيا للكشف عن الأسباب التي أدت إلى مقتل نحو 13 شخصا في ثوران بركان جزيرة وايت آيلاند.

وقال نائب مفوض الشرطة جون تيمز للصحفيين في أعقاب كارثة الاثنين: "أستطيع أن أؤكد الآن أننا سنفتح تحقيقا جنائيا في الظروف التي أدت إلى مقتل وجرح أشخاص في وايت آيلاند".

أخبار ذات صلة

تشيلي تفقد طائرة عسكرية تقل العشرات برحلة للقطب الجنوبي
التغير المناخي والطيور.. دراسة تكشف "تطورا مثيرا للدهشة"

وكانت شرطة نيوزيلندا أعلنت أن 8 أشخاص ما زالوا مفقودين بعد ثوران مفاجئ لبركان "وايت آيلاند"، الذي تسبب بمقتل 5 أشخاص، مؤكدة عدم وجود مؤشرات على نجاتهم.

ومن بين المفقودين سياح من أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وماليزيا، ومرشدين سياحيين نيوزلنديين.

وستدرس الشرطة أيضا إمكانية إرسال مهمة إغاثة من أجل استعادة الجثث من الجزيرة، الثلاثاء، في ظل وجود مخاطر بوقوع انفجارات بركانية إضافية.