أعلنت الشرطة الفلبينية، الجمعة، أن 19 مزارعا قضوا نحبهم في منطقة جبلية شمالي البلاد، عندما سقطت شاحنتهم المحملة بأكياس من حبوب الأرز في واد عميق.

وبحسب ما نقلت وكالة فرانس برس، فقد كان الضحايا عائدين إلى منازلهم بعد أن تسلموا دعما حكوميا من تلك الحبوب، في ساعة متأخرة الخميس، في بلدة كونير، عندما فقد السائق السيطرة على الشاحنة، وذلك في مأساة جديدة من كوارث الطرق الخطيرة في هذا البلد.

وقد يكون الحادث وقع بسبب تعطل المحرك أو المكابح، بينما كانت الشاحنة تشق طريقها صعودا، ثم تدهورت الشاحنة إلى الخلف لتسقط في واد بعمق 20 مترا.

وقال المسؤول المحلي في الشرطة مانويل كانيباس لوكالة فرانس برس إن "الشاحنة سقطت على جزئها الخلفي ثم سُحق الركاب".

أخبار ذات صلة

زلزال قوي جديد يضرب الفلبين
ملكة جمال إيرانية عالقة في مطار فلبيني تطلب اللجوء

وأضاف أن 20 شخصا آخرين كانوا على متن الشاحنة أصيبوا بجروح، لكنها لا تمثل خطرا على حياتهم.

وقال كانيباس إن وزن الحبوب قد يكون فاقم خطورة الحادث، وتسبب بمقتل عدد من الضحايا سحقا.

وتتكرر حوادث المرور في الفلبين، بسبب ضعف صيانة الحافلات، وعدم تلقي السائقين التدريب الكافي.

وقتل 29 شخصا، من بينهم أطفال، في سبتمبر الماضي، في بلدة تيبولي بجنوب الفلبين عندما تحطمت شاحنة كانت تقل مجموعة من الأشخاص العائدين إلى منازلهم بعد حفل على الشاطئ.