وكالات - أبوظبي

أطلقت شرطة مكافحة الشغب في هونغ كونغ وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين، وكثير منهم ارتدى أقنعة محظورة حاليا، بعد أن تدفقوا على ميناء كولون الأحد، لإدانة ما وصفوه بوحشية الشرطة خلال أشهر من الاضطرابات.

ووصلت قوات شرطة هونغ كونغ في وقت مبكر وطلبت من المحتجين مغادرة منطقة تسيم شا تسوي السياحية وفرضت طوقا أمنيا وأوقفت حركة المرور فيطريق ناثان الرئيسي.

وكانت أعداد المحتجين تتزايد كل دقيقة وهم يتدفقون على "طريق ناثان" لكن كثيرين فروا بعد أن بدأت الشرطة في إطلاق الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل.

واعتقلت الشرطة بعض المحتجين لدى احتشادهم، وقال كثيرون منهم الشتائم للشرطة، بينما استخدمت الشرطة مكبرات الصوت لتحذير آخرين من التجمع.

وردد بعض المحتجين هتافا يقول "حاربوا وحشية الشرطة وساندوا المسلمين والمواطنين والصحفيين".

أخبار ذات صلة

تظاهرات "هونغ كونغ" تنتقل إلى المدن الكندية
هونغ كونغ وطريق اللاعودة.. والصين تصعد اللهجة

وأطلق مدفع مياه للشرطة مياها زرقاء على مجموعة من الناس خارج مسجد خلال احتجاجات في تسيم شا تسوي الأحد الماضي، مما أثار انتقادات من بعض أفراد الجالية المسلمة.

وتنفي الشرطة اتهامات بتعاملها بوحشية وتقول إنها التزمت ضبط النفس في مواقف تنطوي على تهديد للحياة. ولم تقع اشتباكات بين الشرطة والمحتجين منذ أسبوع.

ويعبر المحتجون عن غضبهم لما يصفونه بتدخل الصين في هونغ كونغ التي تدار على أساس صيغة "بلد واحد ونظامان" التي تكفل لها حريات غير موجودة في البر الرئيسي الصيني.

وتنفي بكين التدخل وتتهم حكومات أجنبية من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا بالتحريض على الاضطرابات.