وكالات - أبوظبي

اشتبك جو بايدن الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية مع منافسيه التقدميين إليزابيث وارين وبيرني ساندرز بسبب موضوع الرعاية الصحية خلال مناظرة جرت الخميس، ودافع عن برنامج "أوباما كير"، وحثهما على التحلي بالصدق بشأن تكلفة خططهما.

واعتلى أهم عشرة مرشحين ديمقراطيين منصة المناظرة لأول مرة، وركزوا بشكل أكبر على معارضتهم المشتركة للرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

وكان جو بايدن أكثر حدة وعدوانية من المناظرتين السابقتين، عندما تعرض لهجوم متكرر بسبب سجله في القضايا العرقية والعدالة الجنائية خلال فترة عمله الطويلة في مجلس الشيوخ الأميركي.

ولكن على غرار ما حدث في المناظرتين السابقتين، سارع الديمقراطيون إلى القفز للمعركة المتعلقة بالرعاية الصحية، وهي القضية التي أشعلت الخلافات الأكثر سخونة في حملة اختيار مرشح الحزب لمواجهة ترامب في الانتخابات التي تجري في نوفمبر 2020.

وقال بايدن، الذي شغل منصب نائب الرئيس لمدة ثماني سنوات في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، إنه سيعتمد على قانون الرعاية الصحية لعام 2010، المعروف باسم أوباما كير.

واتهم وارين وساندرز بالرغبة في التخلص من البرنامج لصالح برنامج (ميديكير فور أول) وهو برنامج مقترح ستديره الحكومة من شأنه أن يلغي التأمين الخاص.

أخبار ذات صلة

ترامب يسمي خصمه بانتخابات 2020.. ويحذر من "الخطأ الكبير"

وحاول المرشحون الإشادة بتراث أوباما، بعد أن واجهوا انتقادات من بعض الديمقراطيين في أعقاب المناظرة الأخيرة لمهاجمتهم سياساته المتعلقة بالرعاية الصحية والهجرة.

وهاجم بيرني ساندرز تصويت بايدن كعضو في مجلس الشيوخ لصالح الموافقة على غزو الولايات المتحدة للعراق. وقال "لم أصدق مطلقا" حجج الرئيس جورج دبليو. بوش، أو نائبه ديك تشيني لتبرير الغزو.

وبينما كانت تدور المناظرة، تحدث ترامب إلى النواب الجمهوريين، وقال إن الديمقراطيين يؤكدون الحاجة إلى إعادة انتخابه.

وقال ترامب "يتحتم عليكم انتخابي. سواء أعجبكم أم لا، لا يشكل ذلك فرقا لأن بلادنا ستذهب إلى الجحيم إذا جاء أي من هؤلاء الأشخاص".