وكالات - أبوظبي

 قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، إنه لا تهديد من الانفجار الذي حدث في موقع بحري سري لاختبار أسلحة، وأثار قلقا دوليا من حدوث تسرب إشعاعي.

وأضاف الرئيس الروسي، أمس الاثنين في فرنسا، أن الخبراء الذي أرسلوا إلى الموقع في البحر الأبيض "يسيطرون على الوضع"، وأنه "لا تغييرات خطيرة" أبلغ عنها.

لكنه قال أيضا إن "إجراءات تتخذ لضمان عدم وقوع ما هو غير متوقع"، بعد واقعة 8 أغسطس في منطقة أرخانغيلسك، دون أن يدلي بتفاصيل حول تلك الإجراءات أو ما يقيسه الخبراء أو يعثرون عليه.

أخبار ذات صلة

روسيا تأمر بإخلاء منطقة "الانفجار النووي"

وتابع أن أولئك الذين يتعاملون مع الحادث سيحصلون على جوائز من الدولة.

وأدلت السلطات الروسية بمعلومات متضاربة بشأن ما حدث. ولقي عدة أشخاص حتفهم وأصيب آخرون بالرغم من عدم وضوح حصيلة الضحايا بالتحديد. وارتفعت مستويات الإشعاع لفترة موجزة.