وكالات - أبوظبي

أنهى سائقو الصهاريج البرتغاليون، الأحد، إضرابهم الذي تسبب بنقص الوقود خلال عطلة الصيف.

وأدى إضراب السائقين الذي بدأ الاثنين الماضي للمطالبة بزيادة الأجور في 2021 و2022، إلى إعلان الحكومة "حال الطوارئ على صعيد الطاقة".

وقال المتحدث باسم النقابة الوطنية لناقلات المواد الخطرة للصحفيين: "بما أن جميع الظروف باتت مهيأة للتفاوض، قررنا وقف الإضراب".

أخبار ذات صلة

مئات المسافرين "عالقون" بعد إضراب السودان

ومن المقرر إجراء اجتماع الثلاثاء، بحسب رئيس النقابة فرانسيسكو ساو بينتو، الذي أضاف أن النقابة "لا تستبعد الدعوة لإضرابات جديدة في حال اتخذت نقابة أصحاب العمل موقفا متصلبا".

وقد أطلقت الشرطة عملية لمرافقة صهاريج الوقود فيما حركت البرتغال قرابة 500 من قوات الأمن لقيادة الصهاريج مكان السائقين المضربين.

 ورغم نقص الوقود، قال وزير الطاقة جواو بيدرو ماتو فيرنانديس إن قرابة ثلثي المحطات، البالغ عددها نحو 3 آلاف، لم تنفد مخزوناتها.