وكالات - أبوظبي

قال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، الأحد، إن روسيا لن تنشر صواريخ جديدة طالما تحلت الولايات المتحدة بضبط مماثل للنفس في أوروبا وآسيا، وذلك بعد انسحاب واشنطن من معاهدة للأسلحة تعود للحقبة السوفيتية.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت رسميا من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى مع روسيا هذا الشهر بعدما اتهمت موسكو بانتهاكها، ونشر نوع محظور من الصواريخ وهو ما ينفيه الكرملين.

وانسحبت روسيا أيضا من المعاهدة لكن شويغو قال إن بلاده لاتعتزم نشر صواريخ جديدة.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن شويغو قوله لقناة روسيا 24 التلفزيونية "لا نزال ملتزمين بهذا. ما لم (تنشر واشنطن) مثل هذه المنظومات في أوروبا فلن نفعل أي شيء هنا".

أخبار ذات صلة

أميركا تطور "صواريخ ذكية" يمكنها اختيار أهدافها
روسيا تتعهد بالرد على نشر أميركا صواريخ في آسيا
بعد 3 عقود ونيف.. اسدال الستار على معاهدة "الأسلحة النووية"
واشنطن وحلفاؤها يخططون لنشر صواريخ في آسيا

وحظرت المعاهدة الصواريخ، التي تُطلق من البر ويتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر، مما حد من قدرة البلدين على شن ضربة نووية خلال مهلة قصيرة.

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن من أن موسكو ستبدأ في تطوير صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى وصواريخ نووية تطلق من البر إذا بدأت الولايات المتحدة الشيء نفسه بعد انهيار معاهدة الحد من التسلح.