وكالات - أبوظبي

ألقت شرطة مدينة بورتلاند بولاية أوريغون الأميركية القبض على ما لا يقل عن 13 شخصا، السبت، عندما نظمت جماعة يمينية مسيرة إلى متنزه بوسط المدينة، واشتبك محتجون معارضون مناهضون للفاشية مع أفراد الشرطة، الذين حاولوا الفصل بين الجانبين.

وقوبلت مسيرة شارك فيها المئات من أنصار منظمة (براود بويز) اليمينية بعدد مماثل من خصومهم في حركة (أنتيفا) المناهضة للفاشية واندلعت اشتباكات متفرقة بين الجانبين وبين مناهضي الفاشية والشرطة في ختام التجمع.

وأفادت الشرطة بأن 6 أشخاص على الأقل أصيبوا بإصابات طفيفة، ونُقل شخص واحد إلى المستشفى.

وقال أفراد من الشرطة إنهم صادر وأسلحة من بينها بخاخات كيماوية ودروع وقضبان معدنية وخشبية وسكاكين ومسدس صوت من عدة جماعات.

أخبار ذات صلة

الحصبة تمتد إلى الولاية الأميركية رقم 25

وقالت دانييل أوتلو قائدة شرطة بورتلاند إنه كان هناك ما يقدر بنحو 1200 محتج في شوارع وسط المدينة عندما بلغت المظاهرات ذروتها.

وأضافت في مؤتمر صحفي أن التهم، التي سيواجهها المحتجزون ستشمل السلوك غير المنضبط والتدخل في عمل الشرطة ومقاومة الاعتقال والاستخدام غير المشروع للأسلحة.

واشتبكت فصائل يمينية مع أخرى مناهضة للفاشية في بورتلاند عدة مرات في الأشهر القليلة الماضية بما في ذلك مسيرة تحولت إلى العنف في يوليو من العام الماضي.

وقبل ساعات من مظاهرات السبت، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن هناك "اهتماماً كبيراً" بتصنيف حركة (أنتيفا) كمنظمة إرهابية.

 وكتب على تويتر "الوضع في بورتلاند يُراقب عن كثب. نأمل أن يؤدي رئيس البلدية عمله كما ينبغي".

وقال تيد ويلار رئيس بلدية بورتلاند إنه لا يشغل نفسه بالتغريدات الصادرة عن واشنطن وأشاد بتعامل سلطات إنفاذ القانون مع الموقف.