وكالات - أبوظبي

رفضت المحكمة العليا في البرازيل، الثلاثاء، طلبا من تركيا بتسليم معارض للرئيس رجب طيب أردوغان، وقالت إنه لا توجد ضمانات بخضوعه لمحاكمة عادلة في بلاده.

وعلي سيباحي رجل أعمال يمتلك مطاعم في ساو باولو وهو عضو في حركة الخدمة، وهي حركة تتبع الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، تعتبرها حكومة أردوغان "منظمة إرهابية".

وقال القاضي إديسون فاتشين في الحكم الذي أيدته بالإجماع الغرفة الثانية بالمحكمة العليا التي تضم 5 أعضاء "لا يوجد ما يضمن أن يلقى الشخص الذي يتم تسليمه محاكمة نزيهة على يد قاض مستقل".

أخبار ذات صلة

تركيا تحظر 136 موقعا وحسابات على مواقع التواصل بسبب أردوغان

 وطالب مكتب كبير المدعين العموميين في البرازيل المحكمة بعدم تسليم سيباحي الذي يعيش في البرازيل منذ 12 عاما، وقال إنه لا توجد أدلة لديه على ارتكاب حركة الخدمة أعمالا إرهابية.

وذكرت صحيفة استادو دي ساو باولو أنه يوجد حوالي 300 تركي على صلة بحركة الخدمة يعيشون في البرازيل، وأن الحكومة التركية تسعى لتسلم 10 منهم على الأقل.

ولم ترد وزارة العدل البرازيلية على طلب للتعليق بشأن طلبات التسليم الأخرى.