وكالات - أبوظبي

ارتفع عدد القتلى، الذين سقطوا خلال إطلاق نار بشكل عشوائي في أحد متاجر وول مارت بمدينة إل باسو في ولاية تكساس الأميركية إلى 22 شخصا.

ويعد هذا الهجوم أحد جريمتي إطلاق نار دمويتين وقعتا في مطلع الأسبوع، ودفعتا الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإدانة فكرة تفوق البيض.

ووجه ممثلو الادعاء في تكساس اتهاما لرجل بالقتل العمد في المذبحة، التي وقعت في المدينة الحدودية التي يعيش فيها عدد كبير من المنحدرين من أصول لاتينية.

وقالت شرطة إل باسو على "تويتر" إن اثنين من المصابين لفظا أنفاسهما الأخيرة في المستشفى صباح الاثنين ليرتفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 22.

وقال حاكم تكساس، غريغ أبوت، إن الواقعة التي شهدتها المدينة، السبت، جريمة كراهية على ما يبدو.  ووصف ممثلو ادعاء اتحاديون الواقعة بأنها إرهاب محلي.

واستندت الشرطة في ذلك إلى "بيان" مناهض للمهاجرين نشر على الإنترنت قبيل إطلاق النار ونسبته للمهاجم باتريك كروسيوس واعتبرته دليلا على أن القتل له دوافع عنصرية.

وقال ممثل للادعاء في ولاية تكساس إن الولاية ستسعى لتنفيذ عقوبة الإعدام في كروسيوس إذا ثبتت إدانته.

وكانت واقعة إطلاق النار هي الثانية من 3 جرائم إطلاق نار بشكل عشوائي في الولايات المتحدة في غضون أسبوع.

أخبار ذات صلة

ترامب يريد إعداما سريعا لمنفذي المجزرتين.. ويبرئ السلاح

ترامب يعلق

وقال ترامب من البيت الأبيض "على أمتنا أن تدين العنصرية والتعصب وتفوق البيض بصوت واحد"، ووصف المسلح بأنه "خسيس" وأرجع سبب تصاعد العنف إلى شبكة الإنترنت وألعاب الفيديو العنيفة.

وأضاف "من السهل جدا اليوم على الشبان المضطربين إحاطة أنفسهم بثقافة تحتفي بالعنف"، وذلك بعد يوم من دعوة المرشحين الرئاسيين الديمقراطيين إلى تشديد قوانين حيازة الأسلحة واتهامهم للرئيس بتأجيج التوتر العرقي.

واقترح ترامب تسهيل وتسريع وتيرة اتخاذا إجراءات لمنع من يعانون من بعض الأمراض العقلية أو من يشكلون خطرا على الأمن العام من حيازة الأسلحة.

ورفعت ولاية تكساس الدعوى، الأحد، لدى محكمة مقاطعة إل باسو ضد باتريك كروسيوس، وهو شاب أبيض من ألين في تكساس ويبلغ من العمر 21 عاما.

والهدف من توجيه اتهام واحد إلى كروسيوس على الأرجح هو إبقاؤه محتجزا لحين رفع دعاوى باتهامات أخرى ضده عن كل قتيل ومصاب.

أخبار ذات صلة

بعد ساعات من المذبحة.. ترامب يستفز الأميركيين بصورة الزفاف

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي في بيان، الأحد، إن الهجوم "يؤكد على التهديد المستمر الذي يمثله المتطرفون العنيفون ومرتكبو جرائم الكراهية المحليون".

وأضاف أنه لا يزال قلقا من أن يلهم هذا الهجوم وغيره من الهجمات الكبيرة السابقة المزيد من المتطرفين الموجودين بالولايات المتحدة لارتكاب أعمال عنف مشابهة.

واقعتان متعاقبتان

وأعقب إطلاق النار العشوائي في تكساس إطلاق نار آخر بعد 13 ساعة فقط، حيث قتل مسلح يرتدي ملابس واقية وقناعا 9 أشخاص في دايتون بولاية أوهايو في أقل من دقيقة، وأصاب 27 آخرين في المنطقة التاريخية بوسط المدينة قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

كما جاء بعد أسبوع من قتل رجل لثلاثة أشخاص في مهرجان في ولاية كاليفورنيا قبل أن تقتله الشرطة أيضا.