ترجمات - أبوظبي

أحدث تقرير دفاعي، جرى نشره بعض معلوماته عن طريق الخطأ، حرجا عسكريا في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بعدما كشف عددا من المواقع السرية لأسلحة أميركا النووية، داخل أوروبا.

ووردت المعلومات العسكرية الحساسة في مسودة تقرير للجنة الدفاع والأمن التابعة للجمعية البرلمانية في حلف شمال الأطلسي.

وحرص مسؤولو الناتو على عدم التعليق، فلم يصدروا أي بيان رسمي بشأن التقرير المنشور، فيما قال مدير نزع شؤون السلاح والحد من مستوى التهديد في رابطة مراقبة التسلح، كينغستون رايف، إن ما جرى الكشف عنه في التقرير أمر معروف وليس بالمفاجأة.

وبحسب ما نقل موقع "ساوث شاينا مورنينغ بوست"، فإن صحيفة "دي مورخن" البلجيكية نشرت مسودة التقرير، دون أن تنتبه إلى أن بعض المعلومات السرية قد أزيلت منه.

وأشار التقرير المنشور عن طريق الخطأ إلى وجود ست قواعد جوية في أوروبا وتركيا، وأوضح أن الولايات المتحدة تخزن فيها 150 سلاحا نوويا، فضلا عن قنابل جاذبية من طراز "بي - 61".

وبحسب تقديرات  السيناتور الكندي جوزيف داي، الذي قام بوضع التقرير، فإن للولايات المتحدة "ما يقارب 150 سلاحا نوويا" في قواعد "بوتشيل" بألمانيا و"كلاين بروغل" في بلجيكا" و"أفيانو وغيدي توري" في إيطاليا، و"وفولكل" في هولندا وإنجرليك" في تركيا.

وتمت عنونة التقرير ، في أبريل الماضي، بـ "عصر جديد للردع النووي؟ التحديث ومراقبة الأسلحة والقوى النووية المتحالفة"، وجرى تم تعديله، خلال الأسبوع الماضي، بغرض إزالة الإشارات التفصيلية إلى القواعد الجوية.

أخبار ذات صلة

دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

ويرى خبراء أن المعلومات الواردة في التقرير جرى استقاؤها من ورقة سنوية تصدر عن القوات النووية الأميركية في "نشرة علماء الذرة" التي تورد تفاصيل عن المواقع المعلن عنها لجميع الرؤوس النووية الأميركية.