وكالات - أبوظبي

قال البيت الأبيض، الأربعاء، إن قرار تركيا شراء نظام الدفاع الصاروخي إس400 يجعل من المستحيل استمرار مشاركتها في برنامج المقاتلة إف35.

وتابع البيت الأبيض في بيان "الطائرة إف 35 لا يمكن أن تتعايش مع منصة روسية لجمع معلومات المخابرات سوف تستخدم للاطلاع على قدراتها المتقدمة".

وأضاف البيت الأبيض أن قبول صواريخ أس 400 يقوض الالتزامات التي قطعها جميع حلفاء الناتو على بعضهم البعض بالابتعاد عن الأنظمة الروسية.

"وسيكون لذلك أثر ضار على العمل المشترك بين تركيا والناتو".

وذكرت الوزارة إنها أبلغت الطيارين الأتراك الذين يتدربون في الولايات المتحدة بضرورة المغادرة بحلول 31 يوليو.

وأوضح البنتاغون أن تركيا ستخسر 9 مليارات دولار من جراء تقليص صفقة طائرات أف 35.

وفي الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها ستبدأ عملية استبعاد تركيا رسميا من برنامج الطائرة إف-35، مشيرة إلى قرار تركيا شراء منظومة اس 400 سيؤثر على علاقة أنقرة بالناتو.

والجمعة، قال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة مارك إسبر إن موقف واشنطن هو أن أنقرة لا يمكنها امتلاك طائرات "إف 35" ومنظومة "إس 400"، وهذا الموقف "لم يتغير".

أخبار ذات صلة

أردوغان والـ"إس 400".. هل تطرد صواريخ روسيا أنقرة من الناتو؟
واشنطن تراجع خيارات الرد على شراء تركيا منظومة إس 400

يشار إلى أن تركيا بدأت الجمعة في استلام أجزاء من منظومة "إس 400" الصاروخية الروسية الصنع، التي قالت الولايات المتحدة إنها تهدد برنامج التسليح الأكثر تكلفة في البنتاغون للخطر، أي الطائرة المقاتلة من طراز "أف 35" التي تقوم شركة لوكهيد مارتن بتصنيعها.

وحولت تركيا أنظارها إلى منظومة الدفاع الصاروخي الروسية بعد فشلها في التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن تزويدها بأنظمة دفاعية (منظومة باتريوت) وفق الشروط التركية.