ترجمات - أبوظبي

يحظى تحدي "غطاء الزجاجة" بانتشار في إسرائيل، ووصل الأمر هناك إلى مشاركة سياسيين بارزين فيه، مثل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

ونشر نتانياهو على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، الأربعاء، مقطع فيديو يظهر مشاركة منافسيه السياسيين في الانتخابات المرتقبة بعد أشهر، إيهود باراك ويائير لابيد في هذا التحدي.

واجتاح تحدي "غطاء الزجاجة" شبكات التواصل حول العالم خلال الأيام الأخيرة، ويتمثل في فتح غطاء أي زجاجة بلاستيك عن طريق ضربها بدقة من الطرف، سواء باليد أو بالقدم، أو حتى بتسديد كرة عليها.

ويظهر في الفيديو الذي حمل عنوان "المؤدون هم ممثلون"، باراك وهو يؤدي التحدي عن طريق فتح الغطاء بضربة من يده، فيما اقتصر الفيديو المخصص للابيد على حركات قبيل أداء التحدي.

وأرفق حساب نتانياهو الفيديو بتعليق صوتي جاء فيه: الصيف حار.. احرصوا على شرب 8-12 كأس ماء.. وتأكدوا من قيام أسرتكم  وأصدقائكم بذلك.. وضعوا أوعية ماء خارج منازلكم كي تشرب منها قطط الحي..نتنياهو قيادة مُثْبَتة (حقيقية)".

ويمكن تفسير الغاية من وراء الفيديو إظهار أن باراك ولابيد ممثلون ليسوا قادة حقيقيين.

ويبدو أن نتانياهو أراد من الفيديو الرد على باراك، الذي نشر قبل ذلك بساعات فيديو تحدي "غطاء الزجاجة"، وقال فيه "بيبي اشرب شيئا ما وهدئ من أعصابك".

أخبار ذات صلة

باراك يعلن ترشحه لإنهاء حكم نتانياهو ويتهمه بالفساد
إسرائيل إلى الانتخابات مجددا.. فمن هم أبرز المرشحين؟

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود باراك، أعلن أواخر يونيو الماضي، العودة إلى الساحة السياسية بصفته زعيما لحزب جديد في الانتخابات الإسرائيلية المقبلة المقررة في سبتمبر المقبل، قائلا إن الوقت حان لإنهاء حكم بنيامين نتانياهو "الفاسد".

وحل الكنيست نفسه في مايو الماضي، وحدد موعدا لإجراء انتخابات بعد أن فشل نتانياهو، الذي يقود حزب الليكود، في تشكيل ائتلاف حاكم بعد الانتخابات التي أجريت في أبريل، والتي لم يفز فيها أي حزب بأغلبية برلمانية.

وينتمي لابيد إلى تحالف "أبيض أزرق" الذي حصد أعلى نسبة في انتخابات أبريل الماضي، لكنه لم يستطع تحقيق الغالبية البرلمانية المطلوبة.