وكالات - أبوظبي

أعرب الكرملين، الاثنين، عن "قلقه" من قرار طهران البدء بتخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، داعيا إلى "مواصلة الحوار".

وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بسكوف في مؤتمر صحافي أن "روسيا تريد قبل كل شيء مواصلة الحوار وبذل الجهود على المستوى الدبلوماسي"، متهما الولايات المتحدة بأنها المسؤولة عن التوتر الحالي.

وتابع المتحدث "لقد حذرت روسيا والرئيس فلاديمير بوتين من التبعات الحتمية لوضع أحد الدول الأطراف في الاتفاق حداً لالتزاماته عبر الانسحاب. نرى الآن بأسف هذه النتائج".

تصريحات الكرملين جاءت بعد يوم من أخرى مماثلة للرئيس الأميركي دونالد ترامب قال فيها إن "من الأفضل" لإيران "توخي الحذر" وذلك بعد ساعات من إعلان طهران أنها سترفع خلال وقت قصير نسبة تخصيب اليورانيوم التي يجيزها الاتفاق النووي الموقع في 2015.

وقال ترامب للصحفيين في موريستاون بولاية نيوجيرسي "على إيران أن تكون حذرة، لأنّها تقوم بالتخصيب لسببٍ واحد، ولن أقول ما هو هذا السبب. لكنّه ليس جيّدًا. من الأفضل أن يكونوا حذرين".

أخبار ذات صلة

طهران: احتجاز بريطانيا للناقلة الإيرانية عمل "غير سليم"
ترامب: على إيران أن تحذر ولن أقول ما هو السبب!

 وأكدت إيران الأحد أنها بدأت تخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني، ما قوض أكثر الاتفاق الذي تم التوصل إليه عام 2015، ردا على انسحاب الولايات المتحدة بشكل أحادي الجانب من الاتفاق في مايو 2018 وفرضها عقوبات على طهران.

والتزمت إيران بموجب الاتفاق بعدم السعي إلى حيازة قنبلة ذرية والموافقة على الحد بشكل كبير من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية التي كانت تخنق اقتصادها.

وأدى انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق إلى عزل طهران بشكل شبه كامل عن النظام المالي الدولي وخسارتها معظم زبائنها من النفط.