وكالات - أبوظبي

قالت كوريا الشمالية إن نجل وزير خارجية كوري جنوبي سابق انشق، ووصل إلى بيونغيانغ، لإعادة توطينه بشكل دائم.

وذكر موقع "يوريمينزوكيري" الإخباري، الذي تديره حكومة كوريا الشمالية، أن المواطن الكوري الجنوبي تشوي إن-جوك وصل، السبت، إلى البلاد لتكريس حياته للوحدة الكورية، بتوجيه من الزعيم كيم جونغ أون.

ونشر الموقع صورا تظهر تشوي وهو يقرأ بيانا فور وصوله إلى مطار بيونغيانغ الدولي.

أخبار ذات صلة

كيم يعدم جنرالا على طريقة "جيمس بوند"
حيلة كيم لزيارة مصانع صواريخ باليستية دون أن يدري العالم

وفي المقابل، ذكرت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية أنها تعتقد أن تشوي موجود في كوريا الشمالية دون إذن من حكومة سول.

يذكر أن تشوي هو نجل وزير الخارجية الكوري الجنوبي السابق، تشوي دوك-شين، الذي فر إلى كوريا الشمالية عام 1984 مع زوجته بعد نزاعات سياسية مع الرئيس الكوري الجنوبي آنذاك بارك تشونغ هي. وتوفي تشوي الأب عام 1986.

وجرت العادة أن تكون عمليات الانشقاق من كوريا الشمالية إلى الجنوبية، لكن الأمور جاءت هذه المرة بشكل عكسي.