قالت السلطات الإيرانية إن ناقلة النفط التي اعترضتها بريطانيا في منطقة جبل طارق، الخميس، لم تكن متجهة نحو سوريا.

وصرح نائب وزير الخارجية عباس عراقجي للصحفيين اليوم الأحد بأن "وجهة ناقلة النفط لم تكن لسوريا".

قال عراقجي إنه لا يوجد قانون يسمح للسلطات في جبل طارق بإيقاف الناقلة واصفا ما حدث بأنه "قرصنة".

أخبار ذات صلة

ماذا يعني رفع إيران لمستوى تخصيب اليورانيوم فوق 3.67 بالمئة؟
مسؤول إيراني: أميركا بعثت برسالة لإيران بعد إسقاط الطائرة

واعترضت السلطات ناقلة النفط العملاقة (غريس 1) الخميس قائلة إنها تعتقد أنها تنتهك عقوبات الاتحاد الأوروبي من خلال نقل شحنة من النفط الخام الإيراني إلى سوريا.

وذكرت السلطات الإسبانية أن عملية الاستيلاء جاءت بناء على طلب من الولايات المتحدة.

جاء ذلك وسط توترات متصاعدة بشأن اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2015.