وصفت كوريا الشمالية، الاثنين، اللقاء بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين بأنه كان "تاريخيا" و"رائعا".

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن الزعيمين توافقا على "استئناف الحوارات البناءة ودفعها قدما، من أجل إحداث خرق في ما يتعلق بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

واعتبرت الوكالة أن "المصافحة التي تبادلها زعيما الدولتين في بانمونغوم" القرية التي تم فيها توقيع الهدنة عام 1953 هي "حدث تاريخي".

كذلك، أشارت الوكالة إلى أن اللقاء تم بناء على اقتراح ترامب، لافتة إلى أن الزعيمين ناقشا "القضايا ذات الاهتمام المشترك التي كانت قد أصبحت حواجز أمام حل المشكلات".

أخبار ذات صلة

زعيم كوريا الشمالية: علاقتي مع ترامب ستحقق نتائج جيدة
ترامب "استأذن" كيم قبل العبور التاريخي.. والرد "كلمة واحدة"

وأوضحت أن الزعيمين "اتفقا على البقاء على اتصال وثيق مستقبلا".

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أن كيم أشاد بـ"العلاقات الشخصية الجيدة" التي تربطه بترامب.