وكالات - أبوظبي

فرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قيودا شديدة جديدة على السفر إلى كوبا قائلة إن هذه الخطوة تهدف إلى زيادة الضغط على الحكومة الشيوعية بسبب دعمها للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إن الولايات المتحدة لن تسمح بعد الآن بما يسمى بالتبادل الثقافي الشعبي ضمن مجموعات، وهو أحد أكثر الاستثناءات المعروفة للحظر الشامل على السياحة الأميركية لكوبا.

أخبار ذات صلة

كوبا: قوات أميركية خاصة تتأهب للتدخل في فنزويلا

وقالت أيضا إنها لن تسمح بعد الآن لسفن الركاب والرحلات والطائرات الخاصة وطائرات الشركات بالسفر إلى كوبا.

وكانت إدارة ترامب قد أعلنت القيود الجديدة في أبريل  في إطار معركتها ضد الاشتراكية في أميركا اللاتينية. وتشدد إدارة ترامب بشكل مطرد منذ وصولها إلى السلطة الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا منذ عشرات السنين فيما يتعلق بالتجارة والسفر.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين "كوبا تواصل القيام بدور مزعزع لاستقرار نصف الكرة الغربي وتوفر وجودا للشيوعيين في المنطقة وتعزز خصوم الولايات المتحدة في مناطق مثل فنزويلا ونيكاراغوا من خلال إثارة عدم الاستقرار وتقويض سيادة القانون وقمع العملية الديمقراطية.

"هذه الإجراءات ستساعد على استمرار عدم وصول الأموال الأميركية إلى أيدي الكوبيين في الجيش والمخابرات والأجهزة الأمنية".