سكاي نيوز عربية - أبوظبي

ذكرت قناة تلفزيون (إن.تي.في) أن المحكمة الدستورية في تركيا قضت بأن السلطات انتهكت حرية التعبير والأمن الشخصي لصحفيين احتجزتهما باتهامات تتعلق بالإرهاب بعد محاولة الانقلاب في 2016.

وصدرت في أبريل الماضي أحكام بالسجن تصل إلى ثمانية أعوام وشهر واحد على 14 من العاملين بصحيفة جمهوريت، إحدى الأصوات القليلة المتبقية المنتقدة للحكومة، في اتهامات بالإرهاب ودعم رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تحمله أنقرة مسؤولية تدبير محاولة الانقلاب.

وأفرجت السلطات عن المتهمين انتظارا لعملية الاستئناف.

أخبار ذات صلة

ضغوط حكومية "لا تطاق" تجبر محطة تركية على الإغلاق

وقال محاميان إن ستة من العاملين بالصحيفة عادوا إلى السجن الأسبوع الماضي لقضاء المدة المتبقية من أحكامهم.

وقالت (إن.تي.في) إن المحكمة الدستورية قضت الخميس بأن الأمن الشخصي وحرية التعبير للصحفيين قدري جورسيل ومراد أقصوي انتهكت.

وأضافت أن المحكمة رفضت طعن أربعة آخرين من صحفيي جمهوريت وأنها ستنظر طعن ثلاثة آخرين لجمعة.

ومنذ محاولة الانقلاب زجت السلطات بأكثر من 77 ألف شخص في السجن انتظارا لمحاكمتهم بينما عزلت نحو 150 ألفا من الموظفين المدنيين والعسكريين أو أوقفتهم عن العمل.