أكد وزير الدفاع الأميركي الجديد تشاك هيغل التزام بلاده القوي بدعم أنظمة الدفاع الصاروخية الإسرائيلية وذلك خلال لقائه بنظيره الإسرائيلي إيهود باراك الثلاثاء في مقر وزارة الدفاع الأميركية.

وبحسب مصدر رسمي في البنتاغون فإن وزير الدفاع الأميركي أكد لنظيره الإسرائيلي التزامه بالعمل مع أعضاء الكونغرس من أجل ضمان عدم وقف التمويل الأميركي لعدد من الأنظمة الدفاعية لإسرائيل والتي تشمل نظام القبة الحديدية ونظام "حيتس" الصاروخي.

ويأتي هذه التأكيد الأميركي رغم حالة اللايقين التي يعرفها اقتصاد البلاد بعد إقرار اقتطاعات هائلة في الميزانية الحكومية الأميركية والتي تشمل 8 في المئة من ميزانية وزارة الدفاع.

ويأتي اجتماع الوزيرين بعد معركة سياسية كبيرة صاحبت تعيين هيغل على خلفية مواقفه السابقة تجاه إسرائيل وتصريحاته حول دور اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة.

وكانت شكوك أثيرت في واشنطن وتل أبيب بشأن تقلص حجم المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل وتشمل تطوير منظومة اعتراض الصواريخ بعيدة المدى، وذلك بعد دخول الاقتطاعات الهائلة في ميزانية وزارة الدفاع حيز التنفيذ.

ولكن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن خفف من وطأة هذه الشكوك عندما عبر عن التزام بلاده بتفوق إسرائيل العسكري في كلمته أمام أعضاء الآيباك الاثنين.