ترجمات - أبوظبي

ذكرت تقارير إعلامية في تركيا، أن شخصين لقيا مصرعهما بالرصاص في مركز انتخابي ، شرقي البلاد، عقب نشوب شجار، يوم الأحد.

وبحسبما نقل موقع "أحوال" عن صحيفة "خبر ترك"، فإن الشخصين قُتلا في مركز انتخابي بمنطقة مالاتيا، بعدما دخلت مجموعتان متنافستان في شجار بسبب الانتخابات.

ويدلي الأتراك، الأحد، بأصواتهم في أول انتخابات محلية ضمن الدستور الجديد الذي نقل البلاد من نظام برلماني إلى رئاسي ومنح الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحيات واسعة.

وتم نقل جثتي القتيلين إلى مشرحة الأموات، فيما تمكنت الشرطة من اعتقال الشخص الذي يشتبه في ارتكابه الجريمة المروعة.

أخبار ذات صلة

أنقرة وإسطنبول.. استطلاعات الرأي تتوقع "ضربة موجعة"

وأراد القاتل المشتبه فيه، وهو من أقارب أحد المرشحين أن يدلي بصوته أمام الملأ دون أن يدخل إلى المعزل، لكن أحد المشرفين على عملية الاقتراع (الضحية) رفض الأمر، وعقب اشتداد الخلاف، تم قتل الموظف الذي كان يقوم بعمله.

ولم يكتف الجاني بقتل المشرف على عملية التصويت، وأطلق النار على الشخص الذي يمثل حزب السعادة المنافس في مكتب التصويت.

وعلى الرغم من طابعها المحلي، تجري الانتخابات في تركيا وسط توتر ومنافسين شديدين من جراء الوضع الاقتصادي للبلاد ومخاوف حزب العدالة والتنمية من تلقي ضربات في عدد من المناطق بسبب سياسته والصعوبات الاقتصادية.

وفي حادث منفصل، سجلت منطقة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية، جنوبي البلاد، حادث إطلاق نار بين مرشحين متنافسين مما أدى إلى جرح شخصين أحدهما في حالة حرجة للغاية.