سكاي نيوز عربية - أبوظبي

عثر رجال إنقاذ السبت على جثة الطفل الذي كان قد سقط في حفرة عميقة بجنوب إسبانيا في 13 يناير.

وظل رجال الإنقاذ يحفرون ليلا ونهارا للوصول إلى الطفل داخل البئر التي يبلغ عمقها 100 متر وعرضها 25 سنتيمترا فقط.

وسقط الطفل ويدعى جولين في البئر أثناء تنزه أسرته في أرض خاصة في توتالان في ملقة.

ونقلت شاحنات معدات للحفر وأنابيب ضخمة للموقع، الأسبوع الماضي، فيما تم حفر نفقين للوصول للمنطقة التي يعتقد أن الطفل عالق بها، على أمل إرسال "كبسولة" تحمل منقذين لإخراج جولين.

وبلغت تكلفة محاولة الإنقاذ 500 ألف جنيه إسترليني، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، لكن السلطات عازمة على العثور على الطفل، في عملية الكبسولة التي تحبس أنفاس إسبانيا.

أخبار ذات صلة

طفل عمره عامان محاصر في حفرة.. وإسبانيا تحبس أنفاسها

وأثارت مهمة إنقاذ الطفل دعما عاما جارفا، بينما واجه المنقذون صعوبات في نقل معدات ثقيلة على الطرق المنحدرة في المنطقة، والوصول إليه بأمان.

وذكرت تقارير إعلامية أن والدي الطفل فقدا ابنا آخر كان يبلغ من العمر 3 أعوام، إذ توفي فجأة أثناء السير على شاطئ في عام 2017.