دعا باتريك شاناهان القائم بأعمال وزير الدفاع دعا قادة مدنيين بالجيش إلى أن يركزوا على "الصين ثم الصين ثم الصين"، حتى في الوقت الذي تقاتل فيه أميركا متشددين في سوريا وأفغانستان، بحسب مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية.

جاءت التصريحات خلال أول اجتماع لشاناهان مع مسؤولين بأفرع الجيش الأميركي منذ أن تولى مهام المنصب من جيم ماتيس، الذي استقال من منصب وزير الدفاع بسبب اختلافات في الرؤى السياسية مع الرئيس دونالد ترامب. وترك ماتيس المنصب يوم 31 ديسمبر.

ولم يذكر المسؤول الأميركي، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، تفاصيل بخصوص وجهات نظر شاناهان في الصين، أو التوجيهات الأخرى التي أعطاها خلال الاجتماع.

ووصف مسؤولون آخرون شاناهان بأنه مؤيد لموقف وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بتشديد النهج تجاه بكين. ووصفت استراتيجية الدفاع الوطنية لعام 2018 الصين بأنها منافس استراتيجي.

أخبار ذات صلة

صقر البحرية الصينية يهدد الجيش الأميركي بخطة الـ10 آلاف قتيل
أميركا وروسيا والصين.. أخطر وأسرع سباق تسلح في التاريخ

وقال البنتاغون إنه قام بدور مهم في إعداد الاستراتيجية التي خصت الصين وروسيا بالذكر باعتبارهما أكبر تهديدين وقال إنهما تريدان "تشكيل عالم يتسق مع نموذجهما الاستبدادي".

وقال المسؤول بوزارة الدفاع إن شاناهان طلب من قيادة البنتاغون اتباع توجيهات الوثيقة، لا سيما فيما يتعلق بالصين.

وأضاف المسؤول "في الوقت الذي نركز فيه على العمليات المستمرة، دعا شاناهان القائم بأعمال الوزير الفريق إلى أن يتذكروا الصين ثم الصين ثم الصين".

وشاناهان مدير تنفيذي سابق بشركة بوينغ وكان نائبا لماتيس، ومن غير الواضح إلى متى سيظل قائما بأعمال الوزير.